Die HERZHOSE® هيرتسهوزة

كيف يعمل هذا الجهاز ؟

تمّ تطوير هذا الجهاز خصّيصًا للأشخاص الذين يعانون من قصور في عضلة القلب. يتم لف رِباط مشدود حول الأطراف السفليّة للمريض وفخذيه وأردافه ، والتي تمتلئ بالهواء بشكل نابض متقطع وتدفع الدّم من الأوردة والشرايين في الساقين نحو القلب.

النبض المعاكس وتحويلات مجرى الدّم الطبيعيّة

التأثير الناتج يسمى النبض المعاكس ويؤدي إلى إعادة توزيع حجم الدّم وتسريع تدفقه – على غرار الجري في الغابة. ومع ذلك ، فإن الميزة هنا هي أن معدل ضربات القلب لا يزيد بشكل كبير ، لذلك يرتاح القلب ولا يزال يتلقى النبضات اللازمة لتطوير مجاري الدّم الطبيعية.

1. يتدفق الدم عبر الشرايين الكبيرة المتصلة بأوعية جسرية صغيرة (إضافيّة) حيث يكون تدفق الدم فيها منخفضًا جدًا.

2. مع تضيّق الشّريان الرئيسي ، يتم تحويل الدم بشكل متزايد من خلال الأوعية الإضافيّة: يؤدي هذا التّدفّق المتزايد للدّم إلى تحويل هذه الأوعية الإضافّية إلى شرايين كبيرة.

3. بواسطة الشرايين الجديدة يتم تزويد الأنسجة بالدم الكافي مرة أخرى وبالتالي يتم تخطّي الأماكن الضّيقة

طُوّر هذا الجهاز ونال براءة الإختراع في مركز أبحاث الشاريتيه في برلين

الحقوق محفوظة من خلال العلامة المسجّلة HERZHOSE®

مع مقياس سرعة الدوران الوعائي للعلاج الفردي

حتّى في الدّراسات السابقة ، كان من المفترض أنّ التّأثير الرّئيسي للنّبض المعاكس هو نقل حجم الدّم من السّاقين نحو القلب.

لكن كان يُعتَقَد بطريقة خاطئة أن كمّية الدم المنقول متناسبة طرداً مع الأثر الناتج في السابق، غالبًا ما كان المرضى لا يُعَالجون بطريقة شخصية ، فكان الضغط مرتفع جدًا (ما كان يُعرف أيضًا باسم EECP) لفترات طويلة من الوقت ، مما أدى في كثير من الحالات إلى العديد من الآثار الجانبية – ومع بعض الأمراض الوعائيّة مثل “انسداد الشّريان المحيطي” يمكن أن يؤدي إلى تدهور الحالة المرضيّة.

بيانات بحثيّة جديدة

أثبتت أن قوة ضغط الأربطة المشدودة ليست الشيئ الأهم في هذا السّياق وإنما النّبض الّذي ينشأ نتيجة لنفخ هذه الأربطة بالهواء. على أساس هذه المعرفة ، تم تطوير ما يسمى بمقياس سرعة الدوران الوعائي Gefäßtachometer® في مركز أبحاث الشاريتيه في برلين بالتعاون مع مركز ماكس ديلبروك هذا المقياس يُظهر نبض الدّم بيانيّاً ويعمل كأساس لحساب الإعدادات الشّخصيّة حسب كل مريض أثناء المعالجة بجهاز هيرتسهوزة. وبهذه الطريقة ، أصبح من الممكن الآن ولأول مرة تكييف العلاج بشكل فردي أي لكل مريض على حدّه وتكييف جهاز هيرتسهوزة بالنتيجة حسب الحالة.

تم منح براءة اختراع وتمويل هذا الجهاز تحت اسم “CARDIO ACCEL” من قبل الوزارة الاتحادية للاقتصاد والتكنولوجيا.